القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

كيف نكتشف الذات العمياء

 كيف نكتشف الذات العمياء 

باتَ واضحاً لدينا مدى أهمية عملية وعي الفرد بذاته حين يتواصل مع الآخرين، فإذا لم يستطع فهم ذاته ووعيها وعياً دقيقاً، فسيكون من الصعب عليه فهم الآخرين أيضاً مما سينجم عنه بعض الخلافات والمشكلات والصراعات بينه وبينهم. فكيف نكتشف ذواتنا العمياء؟ هناك العديد من الخطوات يجب علينا اتباعها وهي :


كيف نكتشف الذات العمياء
 كيف نكتشف الذات العمياء 



1_ اعتراف الفرد بوجود ذات عمياء لديه :
من الجيِّد الاعتراف بوجود ذات عمياء لدينا، ويجب علينا أن لا ندَّعي معرفة كل شيء عن أنفسنا، فالآخرون يعرفون عنك أشياء كثيرة قد تندهش لسماعك لها منهم.

2_الرغبة في معرفة هذه الذات :
لا يكفي اعترافك بوجود ذات عمياء بأنك تعمل على معرفتها واستكشافها، لكن يجب أن تكون لديك الرغبة أو النية أو الاستعداد لتقبل ما قد يقوله لك الآخرون عن هذه الذات.

3_ استمع جيدا لما يقوله الآخرون عنك :
يمكننا أن نعرف كثيراً عن ذواتنا / أنفسنا بإمعان النظر بما يقوله الآخرون عنا، سواء كان ذلك على شكل تلميحات أو تعليقات أو انتقادات عفوية ولا تُقال بقصد الإساءة لنا، ويمكن الاستفادة منها في عملية وعيِنا بذاتنا. افْرِض أنك سمعت أكثر من صديق، وفي أكثر من مناسبة يقول لك هذه العبارات :
_ " يا أخي يكفي غرور".
_" لماذا كل هذا الغرور ".
_" ليش شوفة الحال ".
_" يا أخي تواضع ".
ماذا تعني كل هذه التعليقات؟ إنها تعني أنّ صفة التعالي أو الغرور صفة موجودة لديك، دون علمك بها، وهي المسؤولة عن عدم ارتياح الآخرين في تعاملهم معك ونفورهم منك وعدم إقبالهم عليك.

4_ اسأل الآخرين المقربين منك حول ما سمعت :
يتوجب عليك انت تسأل الآخرين ممن تثق بهم عن تلك الصفة التي سمعتها على شكل تعليقات أو تلميحات أو انتقادات، اسألهم ليحدثوك عن نفسك بصراحة، والهدف منها هو التعديل والتحسين وليست للتقليل من قدرك أو مكانتك. فالآخرون هم المرآة الحقيقية التي تعكس عيوبك وأخطاءك، لذا، تقبل ما تسمع منهم بكل رحابة صدر، واعمل على إصلاح وتغيير ما سمعت.

5_ كن حذراً في طريقة السؤال :
إذا قمت بسؤال الآخرين ( الأصدقاء، المعارف، المقربين، زملاء العمل والدراسة) عما سمعته من خصائص، أو ملاحظات، فتجنب أن تسألهم أسئلة تتعلق بشخصيتك، بل اسألهم عن تلك الصفة تحديداً؛ فسؤال الآخرين عن شخصيتك تجعلهم يرددون ويتعاطفون معك، لكن السؤال عن سلوكٍ ما كنت قد قمت به في موقف من المواقف.

6_ الاستفادة من استجابات الآخرين :
إذا اتفق كل الأصدقاء على وجود تلك الصفة لديك، فاعلم أن تلك الصفة موجودة لديك حقاً، فلا تكابر ولا تأخذ منهم موقفاً هجومياً ولا تتهمهم بأنهم غير صادقين أو أنهم يكرهونك أو أنك تعرف نفسك أكثر منهم، فهذا الإجماع على تلك الصفة جاء من أصدقاء لك يعرفونك جيداً وليس بنيتهم الإساءة إليك أو التقليل من قدرك أو شأنك أو مكانتك.

7_ اشكر من قدم لك النصائح :
اشكر كل من ساهم بتقديم ملاحظات ساعدت في إضاءة جانب معتم من جوانب شخصيتك ( ذاتك العمياء). وتذكر قول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
" رحم الله امرئ أهدى إليَّ عيوبي".
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق