القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تقدّر الحركات لوجود حرف يقتضي حركة تناسبه

تقدّر الحركات لوجود حرف يقتضي حركة تناسبه 

لقد ذكرنا في درس الإعراب الظاهر والإعراب المقدر من هنا  أسباب تقدر الحركات ومن أحد هذه الأسباب : وجود حرف يقتضي حركة معينة تناسبه .
 وذلك يكون في الاسم المضاف إلى ياء المتكلم ، ويكون إعراب ياء المتكلم (مضاف إليه مجرور).

تقدّر الحركات لوجود حرف يقتضي حركة تناسبه
تقدّر الحركات لوجود حرف يقتضي حركة تناسبه 


تأتي ياء المتكلم بعد الحرف الأخير للاسم ، وجميعنا نعلم أن الحرف الأخير هو موضع علامات الإعراب ، ولكن ياء المتكلم تقتضي وجود كسرة تناسبها،  أي ( أن الحرف الأخير لا بد أن يكون مكسوراً )ليناسب ياء المتكلم.

 ولا يجوز اجتماع حركتين في وقت واحد. أي لا يجوز اجتماع حركة الكسرة المناسبة للياء وحركة الإعراب في الوقت ذاته. 

فتقدّر حركات الإعراب الثلاث بسبب حركة المناسبة. 

مثال: 

جاء صديقي. 

صديقي :فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة لياء المتكلم. وهو مضاف، والياء:ضمير متصل مبني في محل جرمضاف إليه . 

  • ويطبق ذلك على جمع التكسير وجمع المؤنث السالم، فنقول :
مثل: جاء أصدقائِي.   ***  جاءَتْ أخواتِي. 
  • أما إذا كان الاسم المضاف إلى ياء المتكلم مثنى أو جمع مذكر سالم، فلا تقدر عليه علامات الإعراب؛ فنقول :
جاء صديقايْ :
صديقايْ: فاعل مرفوع بالألف. لأنه مثنى. 
رأيتُ صديقيَّ :
صديقيَّ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء المدغمة في ياء المتكلم. (ياء المثنى+ ياء المتكلم). 


  • أما الاسم المقصور أو المنقوص المضاف إلى ياء المتكلم فتقدّر عليه حركات الإعراب بسبب (التعذر، الثقل). 
مثال: 
هذا فتايْ :
فتايْ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها التعذر. 

مررتُ بمُحاميَّ :
مُحاميَّ:اسم مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المدغمة في ياء المتكلم. 











reaction:

تعليقات