القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الإِيجاز وأقسامه في اللغة العربية

الإِيجاز وأقسامه

الإِيجاز : هو جَمعُ المعاني المتكاثرة تحت اللفظ القليل الوافي بالغرض مع الإبانة والإفصاح.

* قال الإمام علي : ما رأيت بليغاً قط إلا وله في القول إيجاز مرحبا وفي المعاني إطالة، وقالت بنت الحطيئة لأبيها : ما بال قصارك أكثر من طوالك؟ قال : لأنها بالآذان أولج، وبالأفواه أعلق.


الإِيجاز وأقسامهالإِيجاز وأقسامه


يعني أن الإِيجاز هو تأدية المعنى بأقلّ من المتعارف عليه، مع وفائه بالمراد، فإن لم يفِ كان الإِيجاز إخلالاً وحذفاً رديئاً، كقول اليُشكُري :
والعيشُ خيرٌ في ظِلا
ل النُّوك ممّن عاش كَدَّا

* كان مراد الشاعر قول أنّ العيش الناعم الرّغد في حال الحُمق والجهل خيرٌ من العيش الشّاقّ في حال وجود العقل، لكن لكن عبارته لا تفيد فيضرب به عرض الحائط.

ومن الأمثلة على الإِيجاز الصحيح، قوله تعالى :{ خُذِ العَفوَ وَأمُر بِالعُرفِ وَأَعرِض عَنِ الجاهلِينَ} [الأعراف :١٩٩]
*فهذه الآية القصيرة جمعت مكارم الأخلاق كلها.
وقوله عليه السلام :" إنما الأعمالُ بالنياتِ".

أقسام الإيجاز

وينقسم الإِيجاز إلى قسمين :
١- إيجاز قِصَرِ
٢- إيجاز حدْفَ

_أولاً : إيجاز قِصَرِ : 
يكون بتَضمِين العبارات القصيرة معاني كثيرة من غير حذف، كقوله تعالى :{ وَلَكُم فِي القِصَاصِ حَيَوةٌ} [البقرة :١٧٩].
بمعنى أن معناه كثير ولفظه يسير، وهذا القسم مطمح نظر البلغاء، وبه تتفاوت أقدارهم، حتَّى أنّ بعضهم سُئِلَ عن البلاغة فقال : هي (إيجاز القصر).

_ثانياً : إيجاز الحذفَ : 
يكون بحذف شيء من العبارة لا يخلّ بالفهم، مع قرينة تُعيّن المحذوف، ذلك المحذوف إما أن يكون :
1_ حرفاً، كقوله تعالى : { وَلَم أكُ بَغياً} [مريم :٢٠]،أصله ولم أكنْ.

2_ إسماً مضافاً، نحو : { وَجَهِدُوا في ﷲ حَقَّ جِهَادِهِ} [الحج :٧٨]، أي في سبيل الله.

3_ إسماً مضافاً إليه، نحو : { وَوَعَدْنَا مُوسَىَ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتمَمنَاهَا بِعَشرٍ} [ الأعراف : ١٤٢]،أي بعشر ليالي.

4 _ إسماً موصوفاً، نحو :{ إِلّا من تَابَ وَءَامَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً} [ مريم :٦٠]،أي عملاً صالحاً.

5_ إسماً صفة، نحو :{ فَزَادَتْهُم رِجْساً إِلىٰ رِجْسِهم} [التوبة :١٢٥]،اي مضافاً إلى رجسهم
.
6_ شرطاً ،نحو :{ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبكُمُ ﷲُ} [ آل عمران :٣١]،أي فإن تتَّبعوني.

7_ جواب شرط، نحو:{ وَلَو تَرَى إدْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ} [ الأنعام :٢٧]، أي لرأيت أمراً فظيعاً.

8_ مسنداً، نحو : { لَئِن سأَلتَهُم من خلَقَ السَّمَاوات والأرضَ لَيَقُولُنَّ ﷲُ} [لقمان : ٢٥]،أي خلقهنّ اللّه.

9_ مسنداً إليه : كما في قول حاتم الطائي :
إَماويُْ ما يغني الثّراء عن الفَتى***إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصّدر
* أي إذا حشرجت النفس يوماً.
10_ متعلِّقاً ،نحو :{ لَا يُسَلُ عَمَّا يَفعَلُ وَهُم يُسئَلونَ،} [ الأنبياء : ٢٣}، أي تَّا يفعلون.

11_ جملة، نحو :{ كانَ النَّاسُ أُمَّةً وَحِدَةً فَبَعَثَ اللَّه النّبيينَ} [ البقرة : ٢١٣]

12- جملاً، كقوله تعالى :{ فَأَرسِلُونِ يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ} [يوسف : ٤٦]،أي فأرسلوني إلى يوسف لأستعبره الرؤيا، فأرسلوه فأتاه وقال له: يا يوسف.

دواعي الإِيجاز

واعلم أن دواعي الإِيجاز كثيرة، منها :
1- الاختصار.
2- تسهيل الخطط و تقريب الفهم.
3- ضيق المقام.
4- إخفاء الأمر على غير السامع.
5- الضجر والشآمة.
6- تحصيل المعنى الكثير باللفظ اليسير.

 ويستحسن استخدام الإِيجاز في :

1- الاستعطاف.
2- شكوى الحال.
3- الاعتذارات.
4- التعزية.
5- العِتاب.
6- الوعد والوعيد.
7- التّوبيخ.
8- رسائل استخراج الخراج.
9- جباية الأموال.
10- رسائل الملوك في أوقات الحرب إلى الوُلاة.
11- الأوامر والنّواهي الملكية.
12- الشكر على النِّعم.


reaction:

تعليقات