القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الوعي الذاتي

أيُها الإنسانُ : اعرف نفسك

تعد عملية وعي الفرد بذاته ومعرفته لها معرفة دقيقة خطوة أولى للنجاح في التواصل مع الآخرين، والتفوق في مجالات الحياة الاجتماعية.

الوعي الذاتي
الوعي الذاتي


إن الوعي الذاتي يساعد الفرد في عمل تغييرات كبيرة وملموسة في نمط تفكيره، ويسمح له بتغيير مشاعره والتحكم بها وضبطها، وهو أحد مقومات الذكاء العاطفي الأساسية، وأحد المتطلبات الجوهرية لتحقيق النجاح في المجالات المختلفة.

لم تكن صرخة الفيلسوف اليونان سقراط :"أيها الإنسان : اعرف نفسك"،سوى دليل على أهمية معرفة الفرد لذاته وضرورة وعيه بها وإدراكه لها.

إن وعي الفرد بذاته وإدراكه اها وإلمامُهُ بكل ما فيها ليس عملية ترف فكري، بل هي ضرورة نفسية واجتماعية يتطلبها استمرار الحياة الاجتماعية بكل أبعادها وفي مقدمتها التواصل الاجتماعي مع الآخرين، فمعرفة ذواتنا ووعينا بها يساعدنا في تحديد كيفية تفاعلنا مع المتغيرات العديدة والمتنوعة حولنا.

مفهوم الوعي الذاتي 

الوعي الذاتي هو قدرة الفرد على ملاحظة أفكاره ومشاعره وسلوكه، وفي هذه الحالة يكون تركيز انتباهه إلى ذاته من الداخل بدلاً من الانتباه إلى الآخرين وأخطائهم وسلبياتهم وإيجابياتهم. فيكون أدرى الناس وأعرفهم عن نفسِهِ وأكثرُهم وعياً بمستوى مهاراتهمما يجعله يعرف أوجه القوة والضعف في شخصيته، والوعي بالذات وفقاً لهذه الرؤية هو نقطة البداية في التخطيط لعملية التغيير في حياة الفرد.

 أهمية الوعي الذاتي 

1. تحكم الفرد بعواطفه بطريقة عقلانية، بحيث لا يكبت مشاعره ولا سترك لها العنان لتحرفه عن طريق الصواب والمنطق.
2. تمتين علاقاته بالآخرين.
3. توجيه الفرد الوجهة الصحيحة أثناء تواصله وتفاعله مع الآخرين.
4. تطوير شخصيّتِه ونموها والارتقاء بها.
5. تحسين أداء الفرد وصقل مهاراته في المجالات المختلفة.
6. النجاح في الحياة بشكل عام.

إن عملية وعي الفرد بذاته وإدراكه لها بهذا المفهوم ليست بالأمر السهل أو اليسير، بل هي عملية متعبة وصعبة؛ لأنها بمثابة اكتشاف لعالم خفي من الأفكار والعواطف والاعتقادات والاتجاهات، لا يقل أهمية عن أي اكتشاف آخر من الاكتشافات العظمى التي توصل إليها الإنسان.

بقلم : ملك البستنجي
reaction:

تعليقات