القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الوقف في اللغة العربية وقواعده

الوقف 

من المؤكد أننا لا نستطيع أن نتحدث أو أن نقرأ بوصل كل الكلمات بعضها ببعض، لأن طاقة التنفس أولاً لا تسمح لنا بذلك، ولأننا_في الأغلب_نراعي المعنى فنقف على الكلمة التي نعرف أنها أتمّت معنى معيناً أو التي نريد أن نلفت إليها انتباهاً أشد.

الوقف وقواعده
الوقف وقواعده


الوقف إذن قانون أساسي من قوانين اللغات، وأنت تعلم أن اللغة العربية لا تبدأ بساكن، أي أن طبيعتها تفرض أن يكون الحرف الأول متحركاً، فهل نقف على الكلمات بنفس الطريقة التي نقرأها بها إذا كان الكلام متصلاً؟
إن هناك قواعد معينة للوقف في العربية نعرضها على النحو التالي : 

قواعد الوقف

1_ غير منون :

إذا كانت الكلمة غير منونة، كأن تكون اسماً معرفاً بالألف واللام، أو اسماً ممنوعاً من الصرف، أو فعلاً، فإننا نقف على آخره بالسكون، مثل :
جاء الرجلْ، رأيت الرجلً، مررتُ بالرجلْ، جاءت زينبْ ، رأيت زينبْ، مررت بزينبْ، الطالب يكتبْ، لن يكتبْ، الطالب كتبْ.

2_ الاسم المنون :

أ_ إذا كان الإسم المنوَّن منصوباً أبدلنا تنوينه ألفاً، مثل :
رأيت زيداً.
قابلت رجلاً.
ب_ إذا كان مرفوعاً أو مجروراً حذفنا التنوين ووقفنا على الحرف الأخير بالسكون، مثل :
جاء زيدْ.
ممرتُ بزيدْ.
جاء رجلْ.
مررت برجلْ.

3_ الاسم المقصور :

نقف عليه بالألف دائماً، سواء كان منوناً أم غير منون، مثل :
جاء فتَى = جاء الفتَى
رأيت فتَى = رأيت الفتَى
مررت بفتَى =مررت بالفتَى

4_ الاسم المنقوص :

إذا كان منوناً نظرنا :
أ_ إن كان منصوباً أثبتنا ياءه، وأبدلنا التنوين ألفاً، مثل:
رأيتُ قاضياً.
ب_وإن كان مرفوعاً أو مجروراً حذفنا الياء، مثل :
جاء قاضْ.
مررت بقاضْ.
* هناك لهجة عربية قديمة فصيحة كانت تجيز إثبات الياء في حالتيْ الرفع والجر، فنقول :
جاء قاضِي
مررت بقاضِي.
وعليها وردت قراءة ابن كثير :
(ولكل قوم هادي)، (وما لهم من دونه مِنْ ولي). ولكن حذف الياء هي اللغة الغالبة.
فإن كان المنقوص معرّفاً بالألف واللام، أي غير منون، ثبتت ياؤه في كل الأحوال، فنقول :
جاء القاضِي. رأيت القاضِي. مررت بالقاضِي.
غير أنه يجوز حذف الياء أيضاً، كما في الآية الكريمة :{ وهن الكبير المتعال}.

5_ هاء الضمير :

أ_ إن كان الضمير عائداً على مفرد مذكر وقفنا على الهاء بالسكون، مثل :
رأيتُهْ. مررت بهْ. الكتاب لهْ.
ب_ وإن كان الضمير عائداً على مفرد مؤنث وقفنا على الضمير بالألف، مثل:
رأيتها. ممرتُ بها. الكتاب لها.

6_تاء التأنيث :

تاء التأنيث إما أن تكون في آخر اسم أو فعل، وتأتي أيضاً _كما يقولون _ مع بعض الحروف، وأحكام الوقف عليها تسير على النحو التالي :
أ_ إذا كانت تاء التأنيث في اسم فإننا نقف عليها مع إبدالها هاءً، مثل :
جاءت طالبهْ، رأيت طالبهْ، مررت بطالبهْ.
ب_ ورد في اللغة جواز الوقف عليها بالتاء على أن يكون قبلها حركة أو ساكن معتل، مثل :
شَجَرَتْ، ثَمَرتْ، صَلاتْ، حَياتْ.
وقد ورد في بعض الشواهد جواز الوقف عليها بالتاء كقول الشاعر :
-وﷲ أنجاكَ بكَفَّيْ مُسْلِمَتْ
مِن بعدِما وبعدما وبعْدَمتْ
-صارتْ نفوسُ القوم عندَ الغَلْصَمَتْ
وكادتِ الحُرّة أن تُدْعَى أمَتْ
ج_إذا كانت التاء في آخر اسم وقبلها حرف صحيح ساكن وقفنا عليها بالتاء، مثل :
أخْت، بنتْ.
د_ جمع المؤنث السالم نقف عليه بالتاء، مثل :
جاءت الطالباتْ، رأيت الطالباتْ، مررت بالطالباتْ.
وقد ورد في اللغة جواز الوقف عليها بالهاء، ومنه قولهم :
( دَفْنُ البَنَاهْ من المَكْرُمَاهْ) أي : دفن البنات من المكرمات.
ه_ إذا كانت تاد التأنيث في آخر فعل وقفنا عليها بالتاء، مثل :
الطالبة جاءتْ.

7_ هاء السكت :

نسمع عن حرف اسمه هاء السكت، وهو حرف يأتي عند الوقف في حالات معينة، هي :
(أ) الفعل المعتل المحذوف اللام، أي في حالتي الجزم أو البناء، مثل :
لم يَسْعَ. لم يَدْعُ. لم يَرْمِ.
اسْعَ. ادعُ. ارمِ.
يجوز أن نضيف هاء السكت في ذلك كله، فنقول :
لم يَسْعَهْ. لم يَدْعُهْ. لم يَرْمِهْ.
اسْعَهْ. ادْعُهْ. ارْمِهْ.
*فإذا بقي الفعل على حرف واحد وجبت هذه الهاء، مثل :
قِ (الأمر من وقى)، نقول : قِهْ.
وهكذا: عِهْ، فِهْ(في الأمر من وعى ووفى).
(ب) ما الاستفهامية المجرورة، ذلك لأنك تعرف أن ألفها تحذف وجوباِ، فنقول :
بِمَ. لِمَ. عَمّ.
وعند الوقف نلحقها هاء السكت فنقول :
بِمَهْ. لِمَه. عَمَّهْ.
(ج) ياء المتكلم وهو وهي عند من فتحها جميعاً، مثل :
كتابِيَهْ. هُوَهْ. هِيَهْ.

تم بحمد الله وعونه.
reaction:

تعليقات