القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

فاقة دموية قلبية -فقر دم موضعي في القلب وطرق العلاج

فاقة دموية قلبية ( فقر دم موضعي في القلب ) Ischemie

إنها كناية عن عدم وصول الدم إلى القلب بكميات طبيعية تساعده على مواصلة عمله من ضخ الدم إلى سائر أعضاء الجسم ، وتساعد خلاياه العضلية على الإسهام في عمليات الأيض الذاتية التي هي بحاجة إلى الأوكسيجين بكميات معينة تنقل فقط بواسطة الدم .

فإذا حدث ضيق في الشرايين التاجية القلبية أو في متشعباتها فإن كمية الدم الضرورية لوظائف عضلات القلب تنحسر في منسوبها الضروري فتقل بذلك كمية الأوكسيجين الضرورية ، مما يظهر بشكل نوبات من الذبحة القلبية ، أو بشكل إحتشاء عضلة القلب Infarctus قد تؤدي إلى الموت حسب حجم الاحتشاء ومكان حصوله ، أو أنها تظهر بشكل ضيق في التنفس والام خلف عظمة القص أو في منطقة الشرايين.

فاقة دموية قلبية -فقر دم موضعي في القلب
 فاقة دموية قلبية -فقر دم موضعي في القلب 



لا تلبث الآلام والضيق أن تخف تدريجيا على أثر تناول عقاقير موسعة للشرايين الإكليلية ، أو على أثر الانقطاع عن العمل أو بزوال التوتر العصبي إذا كان الأخير سببا لذلك .

وقد يتبادر إلى الأذهان السؤال التالي : بما أن النشاف في الشرايين يظهر عند أغلبية المسنين ، فلماذا لا يحدث الإحتشاء القلبي أو الذبحة الصدرية ( أزمة صدرية ) عند الجميع ؟

أما الجواب فهو أن النشاف يظهر تدريجيا ونسبية عند الناس . فإذا ظهر شيئا فشيئا فإن شرايين أخرى تأخذ على عاتقها تغذية القلب بتوسعها وينقلها الكمية الضرورية من الأوكسيجين العمل العضلات القلبية .

أما إذا ظهر التصلب فجأة أي خلال عدة أشهر وبنسبة قوية فإن القلب يصاب بأمراضه السالفة الذكر والتي قد تؤدي إلى الموت المحتم .

الأسباب

إن الأسباب الأساسية لفقر الدم الموضعي للقلب كثيرة ، لكن أهمها :

نشاف في الشرايين التاجية أو تشنجها فترة من الزمن ، تخثر الدم الذي شد هذه الشرايين ، إصابة الشريان الأبهر بداء السفیلیس Syphylis إلتهابه ، أنريسا الشريان الأبهر ، التهاب الشريان العقري ، الإنفعالات النفسية الحادة وغيرها من الأسباب الضيقة لمجرى الشرايين التاجية أو الضاغطة عليها من الخارج

ومن الأسباب الثانوية المؤدية لنقص الدم في عضلات القلب الإجهاد اليدوي ، تغيرات الضغط الجوي ، الرطوبة المرتفعة ، التخمة ، إنتفاخ الأمعاء ، تناول الطعام مباشرة قبل النوم ، تناول المواد الدهنية بكميات كبيرة ، خفقان القلب السريع دون توسع الشرايين التاجية أو دون تدفق الدم فيها بكميات ضرورية لعمل عضلات القلب ، البرد القارس والتدخين .

أعراض المرض

إن العوارض المرضية من آلام حادة في الصدر ، وشعور بدبيب النمل في اليد اليسرى أو بخدرها ، تلك العوارض التي كثيرا ما يشتكي منها الى الفتي ، لا نجد لها أي أثر عند المتقدمين بالسن خصوصا بعد العقد السادس من العمر.

لكن المسن يشكو عادة من ضيق في التنفس ومن ضغط على الصدر ووراء عظمة القص ؛ أو من إنزعاج في أعلى بطنه أو في أسفله خاصية بعد الإجهاد الجسدي أو الانفعال النفسي الحاد ، أو بعد تناول كمية كبيرة من الأطعمة ، أو بعد تناول سوائل محتوية على مادة الكافيين مثل القهوة العربية والشاي المغلي .

ولا يغيب عن بالنا أن المسنين قد يكونون مصابين بأمراض الرئتين أو العمود الفقري أو بقرحة المعدة وغيرها من الأمراض التي تؤدي إلى ظهور آلام في منطقة الصدر مع صعوبة في التنفس والام في اليد اليسرى أو في أعلى البطن ، لذلك يجب التشخيص عن طريق الطبيب الإختصاصي خوفا من الوقوع في الخطأ الفادح الذي قد يؤدي إلى موت المريض.

ولا نخال أن التشخيص في غاية السهولة ، بل إنه في غاية الصعوبة لدى المتقدمين بالسن إذ كثيرا ما يصاب المرء باحتشاء عضلي قلبي دون الشعور بالام حادة في منطقة القلب أو في الكتف واليد اليسرى ، أو الشعور بانزعاج عام وبدوار وبفقدان للوعي ، أو بشلل نصفي مؤقت .

ولتأكيد التشخيص ينبغي إدخال المريض فورة إلى المستشفى لإجراء الفحوصات المخبرية التي تبين لنا المرض مع تخطيط دقيق للقلب من قبل الطبيب الاختصاصی فقط ، لأن قلب المرء المسن مصاب بتشاف في عضلاته ومصاب باضطرابات في سائر وظائفه وقد يكون متضخة حيث إن كل هذه العاهات تظهر على التخطيط بأشكال متنوعة لا يفقهها إلأ الطبيب المختص .

العلاج

يعتمد العلاج على الهدوء والراحة وملازمة الفراش لمدة وجيزة وتوفير الأوكسيجين إلى القلب المريض ليس بواسطة إمداده بالأوكسيجين من الخارج ولأن الشرايين المتصلبة لا يمكنها نقل الكثير من الدم الحاوي على مادة (الأوكسجين ) ، بل العمل على جعله يقتصد بحرقه للأوكسيجين كذلك يجب إزالة الآلام بالعقاقير الطبية وتناول المركبات التالية :

- العقاقير الموسعة للشرايين التاجية Isordil , Adalat , Nitroglycerine

- العقاقير المعروفة باسم , B - adrenergiques bloquants مثل indleral , Blocodren ( عقاقير مثبتة لمستقبلات B ) .

- مهدئات الأعصاب مثل -Lexotanil 3mg : Valium 5mg , Ativan 2mg , Ste solide 10mg - مركبات الفبرینولیزین Fibrinolysine ومركبات الهيبارين Heparine مع الأخذ بعين الاعتبار مضاعفات المرض وأمراض الجهاز الهضمي والكليتين والدم وداء السكري .

أما بالنسبة للطعام فينبغي في الأيام الأولى إقتصاره على السوائل بكميات محدودة ( حوالى أربعة أكواب في اليوم أي ثماني مئة ملليتر ) ، ومن ثم يسمح بتناول الخضار واللحوم والفاكهة بكميات قليلة خوفا من التأثير على عمل القلب وخوفا من إجهاده .

كما يجب التذكير بتناول الطعام بوجبات عديدة تفوق الثلاث وجبات ونكرر بأنه على الطبيب المختص مراقبة مريضه ومعالجته وانتقاء العقاقير الطبية لحالته الصحية المعينة حيث يختلف العلاج نوعية وكمية من إنسان الأخر وکیا هو معلوم فإن المتقدمين بالسن كثيرا ما يصابون بالإمساك ( الإنقباض ) المضر للقلب وللدورة الدموية .

لذلك ينبغي إعطاء المريض احد العقاقير الملينة للمعدة . وقد يكون المرء مصابا بوهن في قلبه أو بتضخم الأخير أو بأمراض أخرى في أعضاء وأجهزة أخرى مما الإعتبار أثناء خوفا من المضاعفات يستدعي أخذها بعين الإعتبار أثناء العلاج .


reaction:

تعليقات