القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

إسناد الفعل المعتل إلى الضمائر

إسناد الفعل المعتل

إسناد الفعل المعتل إلى الضمائر
إسناد الفعل المعتل إلى الضمائر


1_ الفعل المثال

قلنا إن المثال هو الفعل الذي فاؤه واو أو ياء، مثل : وصف _ يئس. وتجري أحكامه على النحو التالي :
*الماضي :
لا يتغير فيه شيء؛ أي مثل الصحيح السالم، فنقول :
وصفتُ _ وصفتَ _ وصفنا _ وصَفْنَ.... الخ.
يَئسْتُ _ يَئِسْتَ _ يِئسْنا.... الخ.
* المضارع والأمر :
1- إذا كانت فاؤه ياء لا يتغير فيه شيء، فنقول :
أيْأسُ _ ييْأسُ _ تيأسان _ تيأسْنَ... الخ.
ايْأسْ _ ايْأسِي _ ايأسا _ ايأسوا _ ايأسْن.
2_ إذا كانت فاؤه واواً، فإنها تحذف من المضارع والأمر بشرطين :
أ_ أن يكون الماضي ثلاثياً مجرداً.
ب_ أن تكون عين المضارع مكسورة.
فنقول في ( ورث) مثلاً :
** المضارع : أَرِثُ _ نَرثُ _ تَرِثُ _ ترثان _ تَرِثون _تَرِثْن _ يَرِثُ _ يرثان _ يرثون.
وعلى هذا يكون وزن يَرِث : يَعِل.
الأمر : رِثْ _ رثَا _ رِثوا_ رِثي _ رثْن.
ويكون الوزن : عِلْ.
فإذا لم يتوافر الشرطان؛ أي بأن يكون الفعل الماضي مجدداً مزيداً، أو أن تكون عينه مفتوحة أي مضمومة في المضارع، بقيت الواو دون حذف.
فالفعل (وَاعَد) ليس مجرداً لأنه مزيد بالألف وهو على وزن (فاعَل)، فعند إسناده في المضارع والأمر لا تحذف الواو، فنقول :
المضارع : أُوَاعِد _ نُواعِد _يُواعِد.... على وزن (يُفاعِل).
الأمر :وَاعِد _ واعدي _ واعدوا... على وزن (فاعِلْ).
والفعلان ( وَجُهَ _ وَقُحَ) مضارعهما (يَوْجُهُ _ يَوْقُحُ) أي أن عينهما مضمومة في المضارع.
وفي هذه الحالة لا تحذف الواو في المضارع والأمر، فنقول :
المضارع :أوْجُهُ _ نَوْجُهُ _ يَوْجُهُ...... على وزن يَفْعُلُ.
الأمر :اوْجُهْ _ اوجُهِي _ اوجُها.... على وزن افْعُلْ.
والفعل ( وَجَلَ) مثلاً مضارعه (يَوْجَلُ) أي أن عينه مفتوحة في المضارع، وواوه لا تحذف أيضاً في المضارع والأمر، فنقول :
المضارع : أوْجَلُ _ نَوْجَلُ _ يُوْجَلُ... على وزن يفْعَلُ.
الأمر : اوْجَلْ _ اوْجَلي _ اوْجَلا... على وزن افْعَل.
غير أننا نلفت إلى أن معظم الأفعال المستعملة الآن، والتي عينها مفتوحة في المضارع، تحذف واوها في المضارع والأمر، وذلك مثل الأفعال الآتية:
وَسِع _ وَطِيءَ _ وَهَبَ _ وَدَعَ _ وَقَع _ وضع.
المضارع منها : يَسَع _ يَطَأ _ يَهَب _ يَدَع _ يَقَع _ يضَع. (على وزن يَعَلُ).
والأمر : سَعْ _ طَأْ _ هَبْ _ دَعْ _ قَعْ _ ضَعْ( على وزن عَلْ).

2_ الفعل الأجوف

الفعل الأجوف هو الفعل الذي عينه واو أو ياء، وهذه العين إما أن تكون باقية كما هي، وإما أن تنقلب ألفاً حسب قواعد الإعلال، وذلك كله سواء كان الفعل مجرداً أم مزيداً.
ومن الأفعال التي بقيت عينها كما هي :
حَوِلَ _ عَوِرَ _ حاوَل _ تحاور.
حَيِدَ _ بايَع _ شايَع _ تبايَع.
وهذا الفعل لا يتغير فيه شيء عند إسناده في كل تصاريفه، فتقول :
الماضي : عَوِرْتَ _ حاولْتُ _ تحاوَرْنا _ حَيدْتُ _ تبايعوا.
المضارع : تَعْوِر _ أُحاوِل _ نتحاور _ أَحيِد _ يتبايعون.
الأمر : احْيِدْ _ حَاوِلْ _ تبايعْ.
*أما إذ كانت عينه منقلبة ألفاً مثل :
قال، باع، خاف، استشار.
*فإن إسناده يكون على النحو التالي :
الماضي : تحذف عينه إذا اتصل بضمير رفع متحرك.
قُلْتُ _ قُلْنَا _ بِعْتُ _ خِفْتُ _ استشرْتُ.
*ويكون وزن المجرد : فُلْتُ أو فِلْتُ، بضم الفاء أو بكسرها تبعاً لأصل العين.
المضارع والأمر : تحذف عينه في المضارع إذا جزم بالسكون، وكذلك في الأمر إذا كان مبنياً على السكون، فنقول :
لم أَقُلْ _ لم نَبِعْ _ لم يَخَفْ _ لم يستشرْ.
قُلْ _ بِعْ _ خَفْ _ استشرْ.
ويكون على وزن (أَفُلْ _ فُلْ).
** وفي ما عدا ذلك فإن العين تبقى كما هي، على أن تعود إلى أصلها المضارع والأمر، فنقول :
أقول _ لن نبيعَ _ لم يخافا _ لم يستشيروا.
قولا _ بيعوا _ خافي.
ويكون وزن : أقول = أَفْعُل _ نبيع = نَفْعِل.

3_ الفعل الناقص

هو الذي لامه حرف علة، وهذا الحرف إما أن يكون ألفاً أو لا واواً أو ياء.
☆الماضي :
*** إذا كانت لامه ألفاً، مثل : سعى _ دعا _ استسقى.
فإنه يسند على النحو التالي :
1_ إذا أسند إلى واو الجماعة أو لحقته تاء التأنيث، حذفت لامه، وحرّك الحرف الذي قبلها بالفتح للدلالة على الألف المحذوفة، فنقول :
سَعَوْا _ دَعَوْا _ اسْتسْقَوا ( على وزن فَعَوْا).
سَعَتْ _ دَعَتْ _اسْتسْقَتَ ( على وزن فَعَتْ).
2_ وإذا أسند إلى غير الواو، فإننا ننظر إن كان الفعل ثلاثياً، أعيدت الألف إلى أصلها أي رجعت إلى الواو أو الياء، فنقول :
سَعَيْتُ _ دَعَوْنا _ رَمَيْتم .
وإن كان الفعل مزيداً على الثلاثة قلبت الألف ياءً دائماً، فنقول :
أعطيت _ استسقينا _ تشاكيا.
*** وإذا كانت لامه واواً أو ياء، مثل : زَكُوَ ورَضِيَ، فإن إسناده يجري على النحو التالي :
1_ إذا أسند إلى واو الجماعة حذفت اللام، وحُرك ما قبلها بالضم ليناسب واو الجماعة، فنقول :
نَهُوا _ رَضُوا _ بقوا (على وزن فعوا).
2_ فإذا أسند إلى غير الواو بقيت اللام على أصلها :
نَهُوتَ _ نَهُوَا _ رضيتُ _ رضيتم.

 المضارع والأمر :

**إن كانت لامه ألفاً، مثل : يسعى ويخشى، فإن إسناده يجري على النحو التالي :
1_ إذا أسند إلى واو الجماعة وياء المخاطبة، حذفت الألف وبقي الحرف الذي قبلها مفتوحاً، فنقول :
يَسْعَوْنَ _ يَخشَوْنَ ( على وزن يَفعَوْن).
تسْعَيْنَ _ تخْشَيْن ( على وزن تفْعَيْنَ).
اسْعَوْا _ اسْعَى.
2_ وإذا أسند إلى ألف الاثنين أو نون النسوة، أو لحقته نون التوكيد قلبت الألف ياء :
يَسْعَيَان _ يَسْعَيْنَ _ لتَسْعَيَنَّ.
يخشيان _ يخشيْنَ _ لتخَشَيَنَّ.
اسعيا _ اسعين _ اسْعَيَنْ.
** وإن كانت لامه واواً أو ياء مثل : يَدْعُو _ يَرْمي، فإن إسناده يجري على النحو التالي :
1_ إذا أسند إلى واو الجماعة أو ياء المخاطبة، حذفت اللام؛ أي الواو والياء، وحرك ما قبل واو الجماعة بالضم، وما قبل ياء المخاطبة بالكسر، فنقول :
يَدْعون _ يَرْمُون ( على وزن يفعون).
تَدْعِينَ _ تَرْمِين ( على وزن تفعين).
ادعُوا _ ارمُوا ( على وزن افعوا).
ادْعِي _ ارْمِي ( على وزن افعي).
2_ وإذا أسند إلى ألف الاثنين أو نون النسوة بقيت اللام كما هي، فنقول:
يدعوان _ يرميان _ ادْعُوَا _ ارْمِيا.
النسوة يَدْعُون ويرمين _ ادْعُون _ ارْمِين.
** من الواضح أن وزن يَدْعُون هنا هو يَفْعُلْنَ لأن الواو هي لام الفعل، على عكس يدعون التي في الرقم السابق فهي على وزن يفعون لأن الواو ليست لام الفعل وإنما هي واو الجماعة.

4_ الفعل اللفيف.

أ_ اللفيف المفروق : وهو ما كانت لامه وفاؤه حرفي علة.
وهو يعامل في إسناده معاملة المثال من حيث الفاء، ومعاملة الناقص من حيث اللام، فنقول في الفعل (وقى) مثلاً :
الماضي :وَقَيْتُ _ وَقَيْنا _ وقَوْا.... الخ.
المضارع : أقي _ نقي _ يَقِيَان _ يَقُون..... الخ.
الأمر : قِه _ قِيَا _ قُوا.
على وزن :( عِه _عِلا _ عُوا).
ب_ اللفيف المقرون: وهو ما كانت عينه ولامه حرفي علة.
وهو يعامل معاملة الفعل الناقص من حيث اللام، وتبقى عينه دون تغيير، فنقول :
الماضي : طَوَيْتُ _ طَوَيْنَا _طَوَوْا _ طَوَتْ.
المضارع : أطوي _ نطوي _يطْوُون _ تطوِين _لم أطوِ _ لم نطوِ _لم يطوُوا _ لم تطوِي.
الأمر : اطوِ _ اطوِيا _ اطووا _ اطوي.


تم بحمد الله وعونه.
reaction:

تعليقات