القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

المصدر الصناعي ودلالاته

المصدر الصناعي

المصدر الصناعي هو كل اسم زيد على آخره حرفان وهما الياء المشددة وتليها تاء التأنيث للدلالة على معنى المصدر.
مثال
المصدر الصناعي :
الحرية ـــ  يحب الإنسان الحرية
إنسانية ـــ الإنسانية كلمة نبيلة
الهمجية ــــ من العيب أن يتصف الإنسان بالهمجية

المصدر الصناعي
المصدر الصناعي


ملاحــظات
1- يُصاغ المصدر الصناعي من الجامد (حقوانية، وطنية) ومن المشتق (حرية، مسؤولية، أسبقية)
2- للتفرقة بين المصدر الصناعي والاسم المنسوب، نراعي الآتي:
– إذا كان الاسم يدل على صفة فهو اسم منسوب
– إذا سبق هذا الاسم موصوف مؤنث (سواء كان هذا الموصوف مؤنث لفظًا أو تقديرًا) فإن الاسم يكون اسمًا منسوبًا وليس مصدرًا صناعيًا
مثال :الإنسانية شعور جميل (الإنسانية: مصدر صناعي) ،المشاعر الإنسانية رائعة (الإنسانية: اسم منسوب لأنه مسبوق بموصوف مؤنث)
3- قد يكون الموصوف لفظًا مقدرًا على السياق، مثل:يحرص الطلاب على تعلم العربية (العربية هنا تشير إلى اللغة العربية وبالتالي فهي اسم منسوب لأنها مسبوقة بموصوف مؤنث مستتر)
4- يُعرب المصدر الصناعي حسب موقعه في الجملة.

دلالات المصدر الصناعي

أوْلى مَجمعُ اللغة العربية في القاهرة المصدر الصناعي في اللغة العربية اهتمامًا واضحًا، فنصَّ على صياغة المصدر بزيادة ياء مشددة وتاء، بالإضافة إلى الكلمات الأجنبية التي تمّ تعريبها مثل: الديمقراطية والأرستقراطية، والبرجوازية وغيرها،والمصدر الصناعي في اللغة العربية له عدّة دلالات، ويمكن استعماله في كثير من المجالات، ومن هذه المجالات:الأدوات التي يستخدمها الإنسان، مثل: الخشبيّة، البلاستيكيّة، الميزانيّة، النحاسيّة، الأنبوبيّة.

  • الدلالات الدالّة على الألوان، مثل: الأخضريّة، الأحمريّة، الأسوديّة، الأبيضيّة، الأصفريّة.
  • الدلالات الدينيّة، مثل: الإلهيّة، النبويّة، الإسلاميّة، المحمديّة، الربانيّة، الحنفيّة، الشافعيّة، الحنبليّة، المالكيّة، النصرانيّة، اليهوديّة، البوذيّة
  • الدلالات على المذاهب والدراسات الأدبية وغيرها، مثل: التحليلية، التفكيكيّة، البنيويّة، التقريبيّة، التحديثيّة، التوزيعيّة، التعليميّة.
  • دلالات الزمان والمكان، مثل: أفقيّة، عاموديّة، القِبليّة، الجانبيّة، الأماميّة، الخلفيّة.
  • الدلالات المرضيّة، مثل: حساسيّة، جرثوميّة، الزكاميّة، السرطانيّة، شريانيّة، ورميّة.
  • الدلالات على جسم الإنسان، مثل: الحيويّة، الدمويّة، القلبيّة، المراريّة، الأسنانيّة، العينيّة، الأذنيّة، الأنفيّة، رئويّة، معويّة.
  • الدلالات الحربيّة، مثل: المدفعيّة، الاستعراضيّة، الاستراتيجيّة، الدفاعيّة، الذريّة، ذخائريّة، نوويّة، شرطيّة، رسميّة، سريّة.
  • المجالات التي تدل على اللغات والجنسيات، مثل: العربيّة، الآراميّة، الساميّة، الكنعانيّة، الأمازيغيّة، الإنجليزيّة.
  • المجال الدّال على التجارة، مثل: الإجماليّة، التبادليّة، الاحتياطيّة، الإنمائيّة، الاحتياكيّة، التجاريّة، الجمركيّة، التنافسيّة.
  • المجال الدّال على الطبيعة وعناصرها: الأرضيّة، الجاذبيّة، البحريّة، الترابيّة، النهريّة، الصحراويّة، الغماميّة، القمريّة، الفضائيّة.
  • المجال الدّال على المعادن والمواد الغازية: البرونزية، البلاستيكيّة، الذهبية، الفضيّة، الحجريّة، الزئبقيّة، المرجانيّة، المعدنيّة، الفحميّة، النحاسيّة، الألماسيّة.
  • المجالات اللغوية والأدبيّة: الأبجديّة، الألفبائية، المنهجيّة، الكتابيّة، الخطابيّة، الدلاليّة، التكامليّة، الخطابيّة، المنهجيّة، المقاليّة، النحويّة، الشعريّة.

أمثلة من القرآن على المصدر الصناعي

عند البحث عن أمثلة من القرآن على المصدر الصناعي، يجد الباحث ورود هذا المصدر فيه، مع تكرره بكثرة في كلمات بعينها دون أخرى، وفيما يأتي سيظهر ذلك من خلال استعراض أمثلة من القرآن على المصدر الصناعي:
*قال تعالى: {قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ۖ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ}، والشاهد في قول تعالى كان في كلمة "ذُرِّيَّةً"، وهي مصدر صناعي من الفعل "ذَرَرَ"، و"ذُرِّيَّةً" مفرد وجمعها "ذُريَّات وذَراريُّ"؛ أي نسل وأولاد. و"ذُرِّيَّةً" في الآية تعرب مفعولا به منصوبًا للفعل "هَبْ". ويلحظ أن كلمة ذُرِّيَّة من الكلمات التي يكثر ورودها في أمثلة من القرآن على المصدر الصناعي.

*قال تعالى: {وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ}، وكلمة "ذُرِّيَّةٌ" في قوله تعالى، هي مصدر صناعي، وموقعها من الإعراب: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضم لشبه الجملة الخبرية "له".
قال تعالى: {وَءَايَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ}، والشاهد في قوله تعالى هو كلمة "ذُرِّيَّتَهُمْ"، وقد جاءت هنا مفعولا به منصوب للفعل "حَمَلْنَا"، وهي مضاف، و"هم" ضمير متصل في محل جرّ بالإضافة.

*قال تعالى: {فَمَا ءَامَنَ لِمُوسَى إلاَّ ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ}، والشاهد في "ذُرِّيَّةٌ" أنها جاءت مصدرًا صناعيًا، وموقعها من الإعراب، فاعلُ للفعل آمن، بعد مجيئها بعد أدة الحصر "إلا".

*قال تعالى: {إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ}، والشاهد في قوله تعالى جاء في كلمة "الْجَاهِلِيَّةِ"، فهي مصدر صناعي من جاهل، بمعنى الضلالة والجَهالة، وتعرب مضافًا إليه لكلمة "حَمِيَّةَ"، وهي من الكلمات التي يكثر ورودها في أمثلة من القرآن على المصدر الصناعي.

*قال تعالى: {وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ}، وكلمة "الْجَاهِلِيَّةِ" هنا أيضًا جاءت مصدرًا صناعيًا، وتعرب مضاف إليه مجرور.
reaction:

تعليقات